مجلة البرمجة اللغوية العصبية

أهمية الإدارة بالمرح

الإدارة بالمرح:

المرح Fun يجعل الدنيا جميلة وربيعاً دائما ً. أما العبوس فيجعلها ثقيلة وسوداء. الحياة مدتها قصيرة، فلماذا لا نجعلها حافلة بالمرح والفكاهة الهادفة والضحك والابتسامة؟
الابتسامة تفتح لك جميع الأبواب. ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم" تبسمك في وجه أخيك صدقة".
والضحك خير دواء... مقولة تتناقلها الأجيال منذ آلاف السنين، لكن في السنوات الأخيرة ظهرت دراسات علمية وطيبة تؤكد التأثير الحيوي والإيجابي الذي يتركه الضحك في النفس والبدن.

 

إن المرح والابتسامة والضحك لغة عالمية يتعلمها ويفهمها مختلف الأفراد من جميع الأعمال... فعندما يشترك اثنان في الضحك يقام بينهما حسر معنوي وقناة اتصال جيدة.

 

وقد يتصور البعض. خطأ، أن نشر المرح وإشاعة البهجة يتعارضان مع الجدية والتركيز، غير أن الدراسات الإدارية والنفسية اثبتت أن تأهيل الموظفين ليتعلموا المرح والضحك يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والإبداع لديهم.

 

بل إن كثيراً من الشركات في الدول المتقدمة ترفع شعار" الإدارة المرحة" Funny Management.

 

ويرى مات وينستين Matt Weinstein في كتابة عن الإدارة المرحة Management  to Have Fun أنه من الضروري تأهيل العاملين ليتعلموا من جديد لغة الضحك lough والفكاهة Jokes الهادفة بعد أن تسوها أو تناسوها. كذلك يرى أن امتلاك الشعور بالبهجة والانطلاق – ذلك الشعور الذي فقدناه على مر الأيام، يمكن أن يحول إدارات وأقسام ومكاتب المنظمة إلى جنة والعمل إلى متعة حقيقية.

 

فوائد المرح:

للمرح فوائد عديدة تعود على كل من الفرد والمظمة نذكر منها:

1- لقد اثبت" د. لي بيرك" أن المرح يؤدي إلى تكاثر تلقائي للكرات الليمفاوية في جسم الإنسان. مما يؤدي إلى تكوين عدد أوفر من الخلايا" تي" T. Cells التي تعتبر عنصراً رئيسياً في الجهاز المناعي للإنسان. أي أن المرح يقيناً أيضاً من الأمراض.

 

2- المرح وسيلة لمساعدة المرضى على الشفاء، لأنه يساعدهم على تغيير أسلوب حياتهم وزيادة قربهم من الآخرين وزيادة إقبالهم على الحياة.

 

3- إن الأشخاص المرحين الذين يتسمون بروح الدعابة يواجهون المواقف الصعبة بيسر أكبر ويتمتعون بصلابة عالية، وهم أقل معاناة من نظرائهم المفتقدين للحس والمرح.

 

4- المرح يساعد في زيادة الإنتاجية لدى العاملين لأنه يساعدهم على تكوين علاقات طيبة مع مرؤوسهم وزملائهم ورءسائهم والعلاء، كذلك لأن الضحك يسهل التفاهم والتواصل بين العاملين مما يوفر لهم مناخاً إدارياً محفزاً لهم لمزيد من العمل والإنتاج.

 

إن المدير في حاجة إلى أي وسيلة ممكنة للخروج من قالب الجدية الزائف الذي يضع به نفسه. وعليه أن يدرك أن المرح والضحك قوة ساحرة تساعد في شفائه من أمراض العصر التي قد يعاني منها مثل: القلق والتوتر والخوف والإحباط.

التعليقات  

0 #1 نسيبه عثمان حسين
رووووعه
اقتباس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابع صفحتنا على G+